من نحن

 

"القيادات الفاعلة من أجل النهوض بالمرأة في الشرق الأدنى (ألواني) هو منتدى بحريني لتحالف القادة الملتزمين بالنهوض بالريادة النسائية من خلال استخدام التقنيات المبتكرة وإشراك الأصوات الشبابية والجديدة. تم تأسيس جمعية ألواني من قبل حملة النساء الدولية (WCI) ، وهي جمعية غير ربحية تمكن الأفراد ذوي التفكير المماثل من الاجتماع معًا لتبادل المعرفة والخبرات لصالح الجميع من خلال شبكة من التعلم والمعرفة والتطوير المهني وخاصةً الدعم أن تصبح المرأة مستقلة اقتصاديًا من خلال إشراك فريق من البحرينيين يمثلون خبرات القطاعين العام والخاص ، ورجال الأعمال والموظفين والطلاب."

 

رؤيتنا

أن تعتبر المرأة البحرينية ركيزة أساسية في الاقتصاد البحريني.


مهمتنا
١. أن يتم تسليط الضوء على الدور الذي يمكن أن تلعبه المرأة في تعزيز اقتصاد البحرين.

٢. أن تتمتع المرأة البحرينية بأحقية الأختيار لمهنتها ومستوى مساهمتها   في اقتصاد المملكة.
٣. أن يتم تعزيز البرامج والقوانين واللوائح ذات الصلة بالنهوض الفعلي للنساء البحرينيات في مختلف قطاعات سوق العمل.

 

أهدافنا

١. أن تزيد نسبة  مشاركة المرأة البحرينية في سوق العمل.
٢. أن ندعم المرأة البحرينية في تعزيز كفاءتها وقدراتها في مهنتها المختارة.

٣. أن تزيد نسبة الوعي بمسؤوليات و واجبات المرأة البحرينية بما يتيح لها في لعب دور أكثر فاعلية في اقتصاد المملكة.

٤. أن ندعم ونشجع المرأة البحرينية على تولي مناصب تنفيذية.

 

 أسباب الألتحاق بجمعية ألواني

١. إكتساب المعرفة من ورش العمل والمؤتمرات والأحداث.

٢. المشاركة في الفعاليات الاجتماعية والاقتصادية والتوعوية التي تقام في المملكة وفي جميع أنحاء العالم.

٣. الفرصة في المساهمة في الأنشطة الاجتماعية المختلفة للأعضاء.

٤. إقامة علاقات تعاونية وتنسيق مع الجمعيات والمنظمات الإقليمية الأخرى وكذلك في جميع أنحاء العالم.

 

 فوائد الانضمام بجمعية ألواني

١. تطوير وتعزيز العلاقات الاجتماعية بين الأعضاء وشركائنا في البحرين.

٢. تعزيز دور المرأة البحرينية ومساهمتها في اقتصاد المملكة.

٣. المساهمة في الفعاليات والبرامج الاجتماعية والتوعوية التي تنظمها جمعية ألواني وشركاؤنا.

٤. توثيق العلاقات والتعاون بين جمعية ألواني وغيرها من الجمعيات العربية والدولية المماثلة.

 

كلمة من رئيس جمعية ألواني

"في هذا الزمن، نسبة الرجال في ريادة الأعمال و الاقتصاد أكثر من  نسبة النساء. 

لذلك ينبغي أن تشارك المرأة البحرينية صوتها ورؤيتها، وأن تزيد مشاركتها في المجتمع من أجل تغيير المبادئ التي قيدها المجتمع. 

فالمرأة لا تمثل فقط نصف المجتمع، بل هي المجتمع بأكمله، فهي تقرأ ثم تتعلم ثم تأثر ليس فقط من في منزلها، ولكن أيضًا تأثر على الجيل الأصغر سناً وكذلك الكبار في السن، وبالتالي أشجع جميع الأمهات والأخوات و الفتيات على الخروج من الظل لتنوير الجميع بقدراتهم وإنجازاتهم.

أنا كمواطن بحريني فخور لرؤية كيف القواعد والقوانين في البحرين تشجع المساواة بين الجنسين و تدعم جميع المواطنين البحرينيين. و نحن نهدف من  خلال إنشاء جمعية ألواني إلى تحقيق الاستقلال الاقتصادي للمرأة البحرينية. " 

عمار عواجي - رئيس مجلس الإدارة 

 جمعية ألواني